Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php:57) in /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php on line 56

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php:57) in /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php on line 56

يوم ميلادي الـ ٢٩

أكتب هذه التدوينة بعد مرور أكثر من ٤٠ يوم على يوم ميلادي، كنت أفكر بهذه الأفكار وأنا أحمل حقيبتي على ظهري وأسير في طرقات “بادوفا” الضيقة والمطر يحتفل فيني أنا فتاة الميلاد ويهطل بغزارة.

كنت وأنا في طريقي للجامعة صباح ذلك اليوم تجتاحني الكثير من المشاعر الغريبة، بكيت وأنا أنظر للنهر عن يساري، ضحكت وأنا أتأملني في هذه اللحظة، بجينز بسيط وجكيت ارتديته خلال الخمس أيام الماضية، بدون ماكياج ولا اكسسوارات، أحمل حقيبتي على ظهري وأسير في طريقي بلا قيود، أستمع لقائمة الأغاني المفضلة وأتأمل المارة، والمدينة يتخللها الضباب ويخفي بعض معالمها.
كانت اللحظة الأكثر تأثيرًا، اللحظة التي فقدت فيها توازني عندما أدركت أني “حرة” لا عين تنتقد مظهري ولا أحد على الإطلاق يلتفت لهذه الفتاة بين أكوام البشر.

 رأيت مجموعة من الطلاب يجلسون على درج أحد المباني الجامعية، يتكلمون بصوت عالي ويضحكون، يحملون بين أيديهم لوح وفرش رسم وألوان، جلست على حافة الدرج أستمع لحديثهم، يتكلمون الإيطالية التي لا أفهم منها شيئًا، سعيدين بهذه اللحظة.
تعصف بي فجأة ذكريات مرحلة البكالريوس، تؤلمني معدتي وأحاول دفعها بعيدًا، وأقول لنفسي: اتفقنا على تجاوز الماضي، نحن هنا اليوم، لنستمتع باللحظة.
أكمل سيري، أتذكر يوم ميلادي الماضي، تمنيت فيه أن أقضي أعيادي القادمة كل منها في مدينة جديدة ومغامرة جديدة، وكأني فجأة أصبحت أؤمن بالخرافات، خرافة الأمنية قبل اطفاء الشمعة تحديدًا، وفي الحقيقة أنا لا أتذكر حتى ان كنت حصلت على كيك وشمعة في ميلادي الـ ٢٨، لكن فجأة تحولت لامرأة ساذجة نؤمن بكل ماكانت تفعله وهي تضحك وتصفه بالهراء.

بدأ عامي الـ ٢٩ بداية غير مخططة، تلقيت اتصال من الجزء الآخر من العالم، قضيت مايقارب ٣ ساعات أتحدث وأسمع وأعلق، دخل اليوم الجديد وسماعة الهاتف معلقة بأذني، توقفت لحظة: صرت ٢٩.
أتذكر المكالمة، كل حرف وتفصيل، البجامة التي كنت أرتديها، غرفة الأوتيل البسيطة والبلكونة والمطر في الخارج، درجة الحرارة المنخفضة، المدفأة والخلخال في قدمي، كل هذه التفاصيل الإعتيادية تحولت فجأة لأشياء كبيرة، أنظر لها بامتنان وبودي لو قلت شكرًا لكونكم جزءً من اللحظة.

كان المطر يهطل بغزارة منذ الدقيقة الأولى من اليوم، شعرت كأن الله يعوضني عن كل الأيام الحزينة التي أهلكتني، عن الأيام التي رددت فيها صلواتي ودعائي، كأن الله استجاب كل هذا في ليلة واحدة، تمنيت أن تستمر هذه اللحظة، أن لا تنتهي ولا تتوقف.

يوم ميلادي الـ ٢٩ كان اليوم الأخير لي من الأسبوع التمهيدي لمرحلة الماجستير في جامعة بادوفا الايطالية، قضيت نصفه فيها ونصفه الآخر في باريس، قضيته مثل حلم .. مدهش ورائع ولذيذ مازلت أشعر بحلاوته حتى اللحظة.

توقفت عن الكتابة منذ دقيقتين، يدي تنتفض، هل فعلا ماعشته كان حقيقة؟
أتمنى أن تكون أيام ميلادي القادمة مدهشة وجميلة وحالمة كما كان يوم ميلادي هذا.

الأحد ١٨ مارس ٢٠١٨
مقهى ستاربكس- الرياض

2 عدد التعليقات

  1. يقول Ola khaled:

    يالله محلاكي ومحلا حكياتك كمان
    بتمنالك حياة متل ما بتتمني وكل الحب والامتنان ع هالتدوينة اللي خلت قلبي يرفرف من فرط الجمال

  2. يقول afra:

    شعرت بالسعادة وانتي تصفين اللحظات السعيدة لميلادك، اكتشفت بيوم ميلادك اننا نتشارك نفس البرج! مو مؤمنة بالابراج لكن اغلب ان ماكانو الكل اللي تعجبني افكارهم كتاباتهم وحتى تصويرهم يكونون من نفس برجي !
    اتمنى لك كل السعادة والحرية بالحياة.
    وميلاد سعيد!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php:57) in /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php on line 56
جميع الحقوق محفوظة، مشاعل الدريعان © 2018