Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php:57) in /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php on line 56

Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php:57) in /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php on line 56

مرحلة انتقالية وأشياء أخرى

السبت ٣ رمضان | الواحدة ظهرًا

للتو انتهيت من مكالمة طويلة، مؤخرًا أصبحت هذه المكالمات جزًء من يومي، أستسلم فيها للحديث، لا أفكر قبل أن أنطق ولا أتوقف حتى يجف لساني وأتعب، كأني من خلالها أستعيد نسختي الأصلية مني،النسخة التي أحب،بعفويتها وبرائتها ودهشتها, أتكلم بسهولة،بلا خوف، وكأني أتحدث مع نفسي .. أنهيت المكالمة وأنا أشعر برغبة ملحة للكتابة، لذا أنا هنا الآن.

نهاية أبريل كتبت الكلمات الأخيرة لفصل من فصول حياتي، بدأت العمل في وظيفة جديدة رسمية، توقفت عن الركض بين المكاتب والشركات والإجتماعات اليومية للعمل على مشاريع متفرقة.


منذ سنتين تقريبًا وأنا أشعر بعدم الارتياح المهني، بشكل يومي تلازمني رغبة ملحة في تغيير وظيفتي، حاولت كثيرًا الإنسجام والتعايش مجددًا، عملت على مشاريع جديدة متنوعة، التقيت بأشخاص جدد، لكن مازال الإحساس المزعج موجود.
تأكدت حينها أن الوقت حان للتغيير، بالإضافة للمملل المهني، واجهتني بعض المشاكل الشخصية، المكان بدأ يتحول لكابوس، أبطال قصصي اليومية اختفوا، وأنا ضعت بين كل هذه التفاصيل والأحاسيس والأفكار.

استقلت فجأة بدون خطط بديلة، في حسابي مدخرات عدة أشهر وأمامي التزامات مالية كبيرة، عدة سفرات وتكاليف دراسة ومعيشة يومية، كنت تائهة فعلا، ووحيدة.
كان احساس الوحدة هو الأبشع بين كل مامررت به من خيبات متتالية، كانت تمضي أيامي أفكر بحياتي ونفسي وعلاقاتي، أين الأصدقاء؟ لدي العديد منهم، ٣ فقط من استطعت الاعتماد عليهم ماليًا ومعنويًا، البقية رحلوا فجأة، وتركوا ورائهم الكثير من الأسئلة المفتوحة.

قفزت عدة قفزات على المستوى المهني والحمدلله، بدأت في دراسة تخصص جديد وأكتب الآن هذه التدوينة وأنا أعمل على الرسالة، غارقة بين الأوراق والكتب والأفكار.
قدمت العديد من المحاضرات في أماكن مختلفة، عن التسويق والتخفف، كما قدمت ولأول مرة دورتين تسويق تعرفت فيهم على العديد من المسوقين الواعدين.
سافرت لـ ٥ مدن مختلفة خلال ٣ أشهر، لمست الثلج ومشيت تحته، وركضت فجرًا تحت المطر، وشربت قهوة ساخنة دفعة واحدة في درجة حرارة -٣!
تشتت ولملمت نفسي عدة مرات، ثم توازنت أو أعتقد أني توازنت.
٧ أشهر ومن قبلها سنة ونصف أعتبرهم أوقات مفصلية في حياتي، أشعر الآن بالتغيير، بتغيير اهتماماتي، تفكيري، علاقاتي، ويتملكني حزن شديد على خسارة البعض، لكنها الدنيا ومحطاتها.

كنت أنقل بعض هذه المرحلة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، ووصلتني بعض الأسئلة ووعدت بمشاركة اجابتها عبر تدوينة.

الأسئلة:

  • عملي ممل وأرغب في الاستقالة وليس لدي أي خطط بديلة، هل تنصحين بهذه الخطوة؟
    • أولًا حدد أولوياتك في مرحلتك الحالية، هل الاستقرار النفسي أولوية؟ أم الاستقرار المادي؟ ماهي احتمالية حصولك على فرصة وظيفية قريبة؟ أو هل لديك أي خطط للعمل الحر؟ هل تملك مقومات العمل الحر؟ كيف ستتأثر حياتك ان استقلت فجأة من وظيفتك؟
      شخصيًا أرى أن قرار الاستقالة بدون خيارات وظيفية مطروحة على الطاولة من القرارات الكبيرة التي تحتاج استعداد مادي ونفسي ومهني مسبق، مثلا من الصعب أن تجد نفسك تنتقل من قمة الانشغال الى قمة الفراغ ومن الاكتفاء المادي للحاجة المادية ومن أحاديث العمل اليومية وهمومه إلى أحاديث شخصية تصل أحيانًا درجة الهلوسة.
  • كيف تدبرت أمورك المالية؟
    • الفقرة الأصعب في الموضوع، حتى اللحظة مازلت أعاني من الناحية المالية، بداية كانت مدخراتي أو كما نسميه “البفر” قليل، لم أكن مستعدة أبدًا وكان عندي التزامات كبيرة وأهمها تكاليف دراستي وعدة سفرات مرتبطة بها، شرحت لصديقاتي وضعي بشكل كامل، طلبت منهم تقنين الخروج للمطاعم واستبدالها بخيارات أخرى، حددت الأساسيات ورسمت خطة مالية للـ ٦ أشهر القادمة، استلفت مبلغ كبير نوعًا ما ووضعت خطة واضحة وصارمة لسداده، عملت على مشاريع متفرقة وقدمت عدة دورات لتدبر تكاليف حياتي اليومية وبنزين السيارة، والحمدلله.
  • وجدت بدائل وظيفية بشكل سريع؟
    • نعم، وصلتني العديد من العروض الوظيفية، قاومت في الثلاثة أشهر الأولى ثم اخترت وظيفة بدوام مرن وراتب جيد وكنت واضحة بخصوص أنها وظيفة مؤقتة لفترة لاتتجاوز ٣ أشهر تمهيدًا للمرحلة الجديدة، لكن هل هذا يعني أن الجميع تتواسى فرصهم أو بمعنى أدق يحالفهم حظهم في الحصول على عدة عروض وظيفية؟ بالتأكيد لا، ولعل هذه الفرص التي أتيحت لي حاليًا لا تكون متاحة في المستقبل القريب، لذلك لا أنصح بالقرار المتهور أو غير المدروس لأن نتائجه قد تكون غير متوقعة.
  • كيف تقيمين الفترة الانتقالية؟ وهل ستعيدين التجربة قريبًا؟
    • لا أستطيع تقيمها بشكل واضح، لكن يمكنني القول أنها كانت صعبة جدًا ومرهقة، من خلالها اضطررت لسؤال نفسي عشرات الأسئلة التي كنت أتفادها منذ سنوات، استرجعت خلال هذه المرحلة ذكريات سيئة ومؤلمة، كانت الليالي طويلة والأيام ثقيلة، خرجت فيها من منطقة الراحة لمناطق مختلفة، لكنها ساعدتني بشكل كبير على التوازن، في نهايتها بدأت أشعر أني نضجت وخفت حدتي وخف قلقي وهدأت نفسي.
      لا أعتقد أني أرغب في تكرار التجربة قريبًا، ولا أعتقد أن تكرارها خلال فترات متقاربة أمر صحي، لكن في نفس الوقت أعتقد أن تكرارها ضرورة بعد عدد معين من السنوات وكأنها مراجعة للنفس وتصحيح للخطوات.

 

تعليق واحد

  1. يقول Zizo:

    بالتوفيق اخت مشاعل لكن ذكرتي عن تغيير الإهتمامات والتفكير.. ياليت تتكلمين عن الخطوات اللي اتخذتيها عشان تقدرين تغيرينها شكرا لك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php:57) in /home/maldraiaan/public_html/wp-content/themes/suzette-an-elegant-blogging-theme/framework/functions/misc.php on line 56
جميع الحقوق محفوظة، مشاعل الدريعان © 2018