مراجعة كتب

قطعة من أوروبا | رواية

في رأيي لايصنف هذا الكتاب على أنه رواية, بل مرجع تاريخي من الطراز الفاخر, كتب بلغة بسيطة وعميقة وجميلة وبأفكار متسلسلة, مرجع يحتوي على أسماء كثيرة لشخصيات كانت سببًا في تشكل الأوضاع الحالية سواء السياسية أو الاقتصادية أو الاجتماعية.

من خلال قطعة من أوربا تكتشف القاهرة أكثر, تقترب منها وكأنك تستنشق هواءها وتسير على طرقاتها وتتحدث مع ناسها وتلمس نيلها,أحببت القاهرة أكثر, أحببت وسط البلد والمقاهي والتطور العمراني المصري, تعرفت على جذور اليهود في الدول العربية وبذور الاحتلال الاسرائيلي.

أظهرت رضوى حرفية عالية في اختيار الشخصيات وتقمصها وقص الأحداث بلسانها, عرفتنا على الأبطال المغمورين اعلاميًا في القضية الفلسطينة مثل الطفل البطل الشهيد فارس عودة, والمجرم الحقير كردي الذي كان له الدور الأكبر في سحق كثير من بيوت مخيم جنين.

تختصر الرواية عشرات السنوات من تاريخ مصر وفلسطين والوضع العام في العالم العربي, باختصار هي مرجع مهم لكل شخص مهتم في الشأن العربي السياسي أو الاقتصادي ومنه قد تكون البداية.

تناولت رضوى الأحداث المأساوية في العالم العربي بشكل عام من قبل الاحتلال الاسرائيلي مرورا بنكبات مصر وثورة 52 وحرب العراق والكويت والحرب العالمية الثانية واحتلال فلسطين واستشهاد الدرة ومظاهرات الجامعات المصرية والحريق الشهير في وسط البلد واستهداف العوائل الأجنبية من قبل المصريين وحرق ممتلكاتهم وتدمير جنين وصبرا وشاتيلا وختامًا بكلمة الجد الراوي “الناظر”

حقيقة لم أنسجم مع الرواية كرواية, منذ الصفحة الأولى فيها إلى الصفحة الأخيرة وأنا أعيش حالة تشتت وضياع بين الشخصيات والأحداث, عندما قرأت الكتاب ككتاب تاريخي تغيرت علاقتي معه وبدأت بشكل تدريجي استيعاب الكم الهائل من المعلومات والأسماء وفهمها.

يستحق الكتاب أن يدرس في الجامعات والمدارس ويستحق أكثر من قراءة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *