سفر

#٧٢_ساعة_في_باريس

لم أزر باريس من قبل, سمعت عنها من بعض أقاربي وصديقاتي, اتفق الجميع على أنها المدينة الأكثر كآبة من بين المدن الأوروبية,  تخيلتها شوارع موحشة ومظلمة والحرامية منتشرين على جوانب الطريق ينتظرونك لينقضوا عليك, والطعام ردئ وسئ, لذلك لم أشعر أبدًا برغبة في الذهاب لها, حتى عندما قرأت مذكرات درويش كانت الرغبة في زيارتها متأرجحة, لكن وبالصدفة كانت ممرًا في سفرتي الأولى الى ايطاليا وكان الدخول لها متاح بسبب الفيزا الايطالية ويمكنني القول الآن وبكل ثقة مارأت عيني في حياتي حتى اللحظة أجمل من باريس، الشوارع تغني، المباني تنظم الشعر، الشجر ريشة فنان، والحب.. الحب يتسرب من شقوق الجدران وشرف الشقق، للحظة نسيت نفسي شعرت بقصائد درويش تعبر معي الطرقات وتقطع السين.
في باريس تأكدت أني لا أريد أن أتوقف عن الضحك والحب والقراءة والسفر ❤

زرت باريس في فبراير الماضي, تحديدًا في الثالث من فبراير سكنت في أوتيل بسيط , غرفه ضيقة -صليت مرة أو مرتين فوق السرير- ويقع بجانب سوبرماركت ياباني رائحته كريهه.
اضاءة الممرات متعطلة في بعض الأدوار وكل شي غير نظيف, ولعلها تجربتي الأولى للسكن في هذا المستوى من الفنادق, بالرغم من ذلك كانت الأسعار مرتفعة مقارنة بفنادق كل المدن التي زرتها سابقًا!
وهذه الصدمة الأولى: باريس غالية. 

استيقظت صباحًا أبحث عن الطعام, وجدت ستاربكس في أعلى سوبرماركت يطل على شارع فرعي, والبرد في الخارج شديد والوقت مازال مبكرًا, حمستني الأجواء على تجربة طعام جديد وطلبت ساندوتش جبن بالبصل من ستاربكس, تناولتها بنهم وأنا أنظر للمارة من خلال النافذة وأتأمل الشتاء.
بصراحة كل شئ في باريس جميل, كل شئ بلا استثناء .. 
كانت زيارتي 3 أيام فقط, لذلك كنا نمر على الأماكن بشكل سريع, نتناول الطعام واقفين أحيانًا, ونرتدي طبقات من الملابس, المهم أن نستمتع بالجمال المحيط بنا.

قطعنا باريس مشيًا على الأقدام, زرت الشانزلزيه 4 مرات تقريبًا, وصلنا له مرتين بالمترو, ومرتين سيرًا على الأقدام, مشينا مايقارب 8 ساعات يوميًا, تحت المطر والثلج والهواء البارد.

زرت كنيسة  نوتردام وتخيلت التماثيل تتكلم كما في الفيلم الكرتوني والأحدب هناك في الأعلى يقرع الأجراس, وأسميرالدا تركض بين الكراسي, وتذكرت وأنا أجلس في الساحة مقابل الكنسية, صفحة من مجلة ميكي, حيث كان عم دهب يجلس على أحد الكراسي أمام الكنيسة ويتناول شطيرة جبن, بحثت بسرعة عن محل الشطائر وأكلت واحدة لذيذة!
في الكنيسة تعرضت  لمحاولة سرقة وكانت ردة فعلي سريعة وذكية لكني ظللت ليومين أحلم بيد السارق تتسلل من باب الغرفة.

زرت مكتبة شكسبير وسأكتب تدوينة منفصلة عنها ان شاء الله, لأنها تستحق أكثر من تدوينة وأكثر من كتاب.
يميز باريس -برأيي- واجهات المحلات, فيها الكثير من التفاصيل المرتبة والأنيقة, أيضًا الباعة على جانبي السين, يشكلون لوحة رائعة, شعرت أنهم يجمعون الأصالة والحداثة والجمال في نفس الوقت.
المطاعم, تحديدًا مطاعم الوافل والكريب, عبارة عن تنهيدة كبيرة!
لاحظت أيضًا انتشار العديد من مساحات العمل للموظفين المستقلين والمقاهي المختصة.

قبل سفري وصلتني توصية لزيارة غاليري لافييت تحديدًا السطح وعدم تفويت مشاهدة المدينة من الأعلى, بالاضافة الى ستاربكس الذي يقع على نفس الطريق, صادف أن ينزل الثلج بغزارة في ذلك اليوم وكانت المرة الأولى فعليًا التي أسير فيها تحت الثلج, كانت الندف تنزل على معطفي كبيرة وواضحة والهواء قوي وخلال ساعات أصبحت المدينة كعروس في ليلة زفافها, وصلنا لقالري لافييت وصعدت للأعلى وتفاجأت بالمدينة البيضاء ودخان المداخن يتصاعد بشكل تدريجي, وأشجار الزيتون على السطح في مراكنها يتدلى منها الثلج! كان مشهدًا سينمائيًا بامتياز.
بالقرب من قاليري لافييت يوجد ستاربكس مبني داخل قصر قديم, البناء يسحرك من أول لمحة, جدران مذهبة وثريات تدلى من السقف, طاولات أنيقة وأعمدة مغطاة بالجبس, أطلقت عليه ستاربكس القصر ولا أعرف قصته, لو مر على هذه التدوينة أحد يعرفها أتمنى يشاركني بها, و هنا موقعه على خرائط قووقل لمن يرغب بزيارته.

احتفلت بعيد ميلادي في باريس, كانت ميزانيتي محدودة ومع ذلك قررت اهداء نفسي شيئًا مميزًا, توجهت لكارتييه في الشانزلزيه واخترت أسوارة أجلت شرائها فترة.

وبما أني أكتب عن الشانز, لابد من ذكر فايف قايز الذي يقع في منتصف المحلات, كبير وضخم ولديهم ألذ كولا بالكرز! أدمنته بمعدل وجبة كل يوم.

متجر لوكستيان في الشانزلزية متعة بصرية حقيقية, متجر بداخل حديقة, تحيط به شتلات البرتقال والليمون من الخارج والكثير من الأزهار والأشجار من الداخل, بالاضافة للمقهى وركن الحلويات, مناسب كهدايا.

المخابز المنتشرة في أحياء باريس ساحرة ورائحتها نفاثة وخياراتها لامحدودة, خاصة المنتشرة في الأحياء السكنية, تناولت من مخبز على الطريق كعكعة برتقال لذيذة, كل مامرت علي نسمات تحمل رائحة البرتقال شعرت بمذاقها في فمي.
 
هولي بيلي كافيه, واحد من المقاهي التي وصلتنا توصيات لزيارته, قطعنا مسافة طويلة في المترو “35 دقيقة تقريبًا” ومشينا داخل حي سكني مريب لنصل له, وعندما وصلنا اتضح أن العائلة مالكة المطعم قررت أخذ اجازة ابتداء من يوم وصولنا ولمدة أسبوعين للأسف 🙁

المترو من أهم الأشياء التي أنصح بتجربتها في باريس, خاصة محطة المترو القريبة من برج ايفل والمتجه للشانزلزيه, منها يمكنكم رؤية برج ايفل وأضوائه بشكل واضح.

نهر السين يشبه نهر التايبر في روما, وأنا أسير حول السين شعرت أن الفراشات السعيدة في قلبي تعبت من الطيران, وكنت -فعلا- أرغب في مشاهد ولحظات أقل جمالا ليهدأ الأدرينالين في جسدي, سحرتني العمارة الفرنسية,وأبهجني روتين الفرنسيين في التنزه والاستمتاع بمميزات المدينة! من أجل هذا يدفعون الضرائب ومن أجل هذا يبتسمون كل يوم! 
باختصار, السين نهر يقطع باريس,وعلى جانبيه أشجار كثيفة.. ومارة ورياضيين يركضون في كل وقت وأمهات يدفعون عربات أطفالهم, وعوائل تأكل شطائر تبدو لذيذة. 

زرت برج ايفل عدة مرات في أول النهار وآخره وفي وقت الغروب والمساء, أضواءه ساحرة وتحيطه حديقة جميلة وأشجار عملاقة, وعمارات سكنية, تأملت الشبابيك كثيرًا, وفي لحظة ما شعرت أني لا أريد من الحياة أكثر من شقة مطلة على برج ايفل! 
هنا يمكنني تقديم تحذير بسيط: خذوا حذركم من النساء والرجال حول حديقة برج ايفل, أشخاص يطلبون التبرعات بشكل ملح وان رفضت اعطائهم يشتمونك أو يصرخون عليك, بشكل عام كونوا حذرين أثناء التجول خاصة في الليل وداخل الكنائس والمتاحف وفي طوابير انتظار المطاعم, تعرضت لمحاولة سرقة أثناء اصطفافي في كنيسة نوتردام للشراء من متجر, كان يقف الحرامي خلفي ويمد يده بخفة داخل حقيبتي, واتضح لي لاحقًا أنه عربي الجنسية للأسف, 

متجر ديزني في الشانزليزية من أكثر الأماكن التي أنصح بالمرور عليها, يتحول مع الوقت لادمان, التجول بحد ذاته متعة, زرت متجرين لديزني, الأول في الشانزلزيه والثاني في غالري لافييت.

ليس لدي ما أقوله أكثر عن باريس, ولا أملك توصيات واضحة للزيارة باستثناء ماذكرته في التدوينة, لكنها -وبكل صدق- تستحق الزيارة ❤ 

الصورة الأخيرة في الرحلة

5 تعليقات

  • . .Aljazi

    يـاة ياجمال الرحله رغم انها قصيره لكن اعتقد انكِ حٌظيتي باأجمل رحلة على الاطلاق ، تمني لي رحلة جميله كجمال رحلتك ماعاد لحظة السرقه 🙊 . .

  • آلاء

    من بداية التدوينة و حتى نهايتها و الإبتسامة مرتسمة على شفتي , وصفك دافي و لذيذ جداً مشاعل .
    نهارك سعيد .

  • Yazeed

    زوايا جديده لم اختبرها سابقاً في تدويناتي عن باريس، حيث استمتعت بقراءتي للتدوينة اختي مشاعل.. جميله هذه التنقلات البسيطه للاماكن الخفية.
    شكراً لك

  • Nada

    زرت باريس أكثر من مرة ، وفي تدوينتك رأيتها مدينة مختلفة وكأني مازرتها قبلا .. أحتاجك رفيقة سفر ميشا ليومين لأي مدينة سبق وزرتها كيف بتكون معك ؟ 😍
    أحب جوك ونظرتك ولا يشابهكك أحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *